الخميس, ديسمبر 9, 2021
اخبار محلية

المشيطي: المملكة تشارك العالم في التصدي للتدهور البيئي والحد من آثاره وتأمين مستقبل مستدام للمجتمعات

[ad_1]

محمد طلعت

مكة الآن :  

أكد معالي نائب وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس منصور بن هلال المشيطي، أن المملكة تحتفي هذا العام بيوم البيئة العالمي الذي يقام في 5 يونيو، من خلال بث رسائل توعوية تحث المجتمع على الاهتمام بالبيئة، وتسلط الضوء على حجم الضرر الذي يحدث لكوكب الأرض جراء التغيرات المناخية، كما تشارك العالم تجارب وجهود المملكة في المحافظة على البيئة.
 
وأوضح معاليه، أن احتفاء العام 2021 الذي يأتي تحت شعار “أجيال الاستعادة”، يهدف إلى استعادة النظم الإيكولوجية وحمايتها من خلال حملة تستمر خلال الفترة من 2021 حتى 2030، بمشاركة الأفراد والمجتمعات والحكومات والشركات والمنظمات، والعمل سوياً على المستوى العالمي للتصدي للتدهور الإيكولوجي والحد من آثاره وتأمين سبل العيش في مستقبل مستدام للمجتمعات.
 
وأشار المشيطي إلى أن الوزارة تعمل من خلال هذا اليوم على رصد كافة القضايا البيئية، والإنذار المبكر لضمان سلامة البيئة، وتشجيع الأنشطة البيئية، وزيادة الوعي بالقضايا البيئية، وضرورة المحافظة على أكثر من 8 ملايين نوع من النباتات والحيوانات الموجودة على كوكب الأرض، والنظم الإيكولوجية التي تؤويهم، والتنوع الجيني فيما بينها.
 
وبين معاليه، أن للوزارة جهوداً رائدة للحد من تدهور النظم الإيكولوجية واستعادتها والتكيف مع التغير المناخي، ومن ضمنها تنفيذ مبادرة تطوير المتنزهات الوطنية، وإطلاق 17 مبادرة لحماية البيئة وتطوير الأرصاد والخدمات التي تقدمها تضمن برنامج التحول الوطني 2020، وجاري العمل على إنشاء مركز للتغير المناخي بعد تخصيص مبلغ انشائه، إضافة إلى إيقاف زراعة المحاصيل ذات الاحتياجات المائية العالية واستخدام التقنيات الصديقة للبيئة والمرشدة للمياه، وإطلاق 64 مبادرة ضمن الاستراتيجية الوطنية للبيئة ومنها التكيف مع التغيرات المناخية، واعتماد استراتيجيات وطنية للمراعي الطبيعية والغابات، والحياة الفطرية، ومكافحة التصحر، واعتماد المحميات الملكية التي أسهمت في زيادة مساحة المناطق المحمية لتصل إلى 16% من مساحة المملكة، ووضع خطط وطنية لمواجهة الكوارث الطبيعية والبحرية والحوادث الكيميائية.
 
ويعد يوم البيئة العالمي، منبراً عالمياً للتوعية بأهمية المحافظة على الطبيعة، كما يهدف إلى الحد من الاحتباس الحراري والتصحر، ويمثل فرصة لرفع مستوى الوعي لدى النشئ
بأهمية المحافظة على البيئة وتنمية مواردها وتعزيز استدامتها.



[ad_2]